جلالة الملك المعظم يعقد جلسة مباحثات رسمية مع فخامة الرئيس المصري

البحرين ومصر.. تواصل أخوي دائم يجسّد عمق العلاقات التاريخية بين البلدين

عقد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه ، جلسة مباحثات رسمية مع أخيه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة ، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله وذلك في قصر الصخير هذا اليوم .

واستعرض الجانبان أوجه العلاقات الأخوية الوثيقة ومسارات التعاون الاستراتيجي الوطيد في مختلف الجوانب التي تحقق تطلعات البلدين وتعود بالخير والنماء على شعبيهما الشقيقين.

ورحب صاحب الجلالة بفخامة الرئيس المصري ضيفاً عزيزاً وبزيارته للمملكة التي تعكس خصوصية العلاقات الثنائية المتميزة وتجسد حرص القيادتين على التواصل والتنسيق والتشاور حول القضايا الاقليمية موضع الاهتمام المشترك بما يخدم مصالح البلدين وقضايا الأمة العربية ، مشيداً جلالة الملك المعظم بدور الجالية المصرية في البحرين واسهاماتها في عملية التنمية في البحرين وما تتميز به من كفاءة ، مؤكداً جلالته أن مملكة البحرين وجمهورية مصر العربية لها تاريخ عريق وحاضر متطور .

وأعرب جلالته وضيف البلاد الكريم عن اعتزازهما بما يجمع مملكة البحرين وجمهورية مصر العربية من علاقات تاريخية راسخة وتعاون دائم وثيق ، مؤكدين تطلعهما المستمر لدفع التعاون الثنائي نحو آفاق أرحب .

وأشاد جلالته بما تشهده مصر الشقيقة بفضل نهج فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي من نهضة تنموية رائدة ومشاريع حيوية وما حققته من إنجازات نوعية في جميع الميادين، كما أثنى جلالته على دورها المحوري والراسخ كركيزة أساسية للأمن والاستقرار في المنطقة وجهودها المقدرة في نصرة قضايا الأمة وتعزيز مسيرة العمل العربي المشترك في مواجهة التحديات الراهنة في المنطقة.

وأعرب فخامة الرئيس المصري عن سعادته بهذه الزيارة التي تؤكد علاقات الأخوة والترابط بين بلدينا الشقيقين وقال إننا نحرص دائماً على هذه اللقاءات لتنمية التعاون بين بلدينا الشقيقين في المجالات كافة.